<title type="main">أرجوزة في الأنغام عبد القادر بن محمود القادري ... ... ... ... ... ... تحقيق أنس غراب

أكثر معلومات حول المؤلّف ألمانيا Gotha Universitäts und Forchungbibliothek - Erfut/Gotha Go. A. 0/39 : 65 ب-71 ب ﺎﻠﻋﺮﺒﻳّﺓ
وصف محتوى الكتاب
فهرس الكتاب
[مقدّمة]

بسم الله الرحمان الرحيم

يقول ذو التقصير عبد القادر ** ذاك ابن محمود الفقير القادري

الحمد لله علي الانعام ** مزين الاصوات بالانغام

ثم الصلاة دايما مع السلام ** علي النبي المصطفي خير الانام

واله وصحبه ما سمعت ** انغام طير في الربا وسجعت

وبعد فاعلم ايها الناظر في ** رياض هذا العاطر المفوف

الموسيقي البديع الشكل ** الداخل الاسلوب حال النقل

يفعل بالالباب فعل الراح ** لا بل فعال اعين الملاح

اني رايت الفاضل الفريدا ** النخبة المعتبر الوحيدا

الشاعر الذكي صفي الدين ** قد اكثر القول بذا التعيين

فرام مني بعض اهل النعمه ** ممن له تولع بالنغمه

ايضاحه في غزل لطيف ** وفي مجون رايق ظريف

فلم اجد بدا من امتثال ما ** قد رام مني حسبما قد رسما

فقلت من غير توقف ولا ** تكلف لنظمه مرتجلا

مع انني بالعجز والتقصير ** معترف والله بالتيسير **

القول على الأصول الأربعة

هذا آوان اول الكلام ** بنيته فافهمه في نظامي

اقول قالوا الرست اصل ** اولا كذا العراق بعده ثان تلا

والزروكند في الاصول ثالث ** والاصفهان بعد ذاك حادث

فهذه اصولنا قد ختمت ** اربعه في بعض قول رتبت

القول على أجزاء الأصول الأربع

فالرست خده معلنا من ذاته ** محسنا بالفعل من سيكاته

واهبط علي الدوكاة في الاياب ** واركز علي الرست بلا ارتياب

كذا العراق خذه من دوكاة ** واهبط الي الرست سريعا آتي

واصعد الي الجركاة فيهما معا ** وانزل علي الرست وكن مستمعا

والزروكند خده من سيكاة ** يعلو حصار للرهاوي الذاتي

وحسنه بالرمل المعهود ** واحيط علي الدوكاة في الشدود

والاصفهان ماخده من رست ** بالهفتكا يعلو باوفق ثبت

محسنا بالجاركاة الساري ** يهبط علي الرست بلا انكار

القول على الفروع الثمانية

قلنا الاصول اربع علانيه ** فروعها لا شك هي ثمانيه

تلك اثنتا عشر مقاما كلها ** اصول بالذات اتت من اصلها

لانما نشا من اصل اصل ** وذاك عند البعض لا يخل

فالرست راس وهو للانغام ** كالاب او كالروح للاجسام

واصله الراست عند القوم ** اي مستقيم ما بذا من لوم

لان فيه يوجد الابعاد ** مرتبا في الاصل لا عناد

لم يختلف اثنان في ترتيبه ** واجمع الكل علي تهديبه

والاختلاف في الثلاث واقع ** وليس في ذاك اعتبار نافع

فبعضهم للاصفهان قدما ** علي العراق رتبه واحتكما

وهكذا بالزروكند قد بدا ** ولم يفد ذا الاحتكام ابدا

فالرست فرعاه هما العشاق ** والزنكلا كلاهما رفاق

ثم العراق فرعه بوسليك ** حجازنا يتلوه من غير شريك

والزروكند يا اخي فرعاه قد ** جاءآ بزرك ورهوى لا بعد

والاصفهان بالحسيني فرعه ** وبالنوي هما لهذا نفعه

فذي ثمان للفروع انتهت ** برتبة صحيحة قد ختمت

فهي مع الاصول اثنا عشر ** بدت عيانا في صريج شعري

القول على أجزاء الفروع الثمانية

ان رمت خلي ماخذ العشاق ** تعلو بنوروز علي الاطلاق

وحسنه بالجاركاه دايما ** وحط علي الرست وخلى اللايما

والزنكلا ماخذها من جاركاه ** يعلو حجازا وبه قال الرواه

محسنا بالسلمك المشهود ** محطه علي الرست في الشدود

ابو سليك يعلو بالماياه ** والا فدوكاة علي التناهي

محسنا بنغمة العشاق ** والشيل والحط سوا باقي

حجازنا بالزركشي يعلو ** وبالنوي تحسينه قد يحلو

وبعضهم حسن بالماياة ** محطه علي الرست بالغايات

اما البزرك ذاك من سيكاه ** مخالط الحجاز في الحالات

محطه في حين التصوير ** علي الزروكند جا بالتحرير

من زروكند ماخد الرهاوي ** ثمت يعلو بالحسينى الراوي

محسنا بخالص الحجاز ** يحط علي السيكاة بالمجاز

شيله من اصفهان ** يعلو بماياة علي وفق البيان

محسنا بالجاركاة ابدا ** محطه على الرست خلى العندا

كذا النوي من اصفهان شيله ** يعلوه بالماياه جامثله

محطه علي الرست من غير علل ** لكنه يحس دوما في العمل

القول على الشعب الأربعة وعشرين

وشعب الرست بلا خلاف ** الزاولي الهمايون باتلاف

كذا العشيران ونوروز العجم ** ثم حجاز الترك والماهور تم

وشعب العراق فالمحير ** زينورك والعزل المقرر

كذا المبرقع والنهفت الساري ** والسادس المروي بالنكاري

وشعب للزروكند المستعار ** والنهاوند الاوج ثالث جهار

وجه الحسيني وعراق العجم ** والسادس النيرز خلي فافهم

وشعب للاصفهان الجاركاه ** كذلك السيكاه من غير اشتباه

كذا روي للعراق والصبا ** دوكاه والمقلوب حقا لا غبا

القول على أجزاء الشعب الأربعة وعشرين

ان الشواذات التي تنظمت ** هي ستة في الرست حكما قد بدت

فالزاولي يعلو حسيني صرفا ** يهبط علي الرست بقول الظرفا

ثم يليه الهمايون مبتداه ** من بنجكاه هابطا علي للجركاه

محسنا بخالص السيكاة ** والحط بعد المد علي الدوكاة

ثم العشيران فخده ابدا ** من جاركاة مادآ وصاعدا

الي الحسيني ثم بالتدريج ** تهبط منه سالم الخروج

كذا نوروز العجم بالذات ** خد اولا مبداه من دوكاة

واصعد به لفردة المقلوب ** واهبط بالتدريج المطلوب

ثم حجاز الترك في المشهور ** مبداه من سيكاة بالتصوير

واصعد الي نصف من الجركاة ** واهبط بسيكاة الي الدوكاة

والسادس الماهور يا رفاقي ** حصار كرداني باتفاق

يهبط للعشاق بالتسهيل ** لا يلتفت من قال او من قيل

وفي العراق ستة عزيزي ** محير يشيل من نوروز

واعلو بسيكاة وحسن اصبهان ** علي الحسينى حطه بداعيان

زينورك ثانيه

والثالث العزل خده دايما ** من الحسينى وخلي اللايما

واهبط علي الدوكاة للحجاز ** وسمه العزل في المجاز

والرابع المبرقع المعدود ** من جاركاة شيله المشدود

محطه ان رمته فهو علي ** سيكاة حققه بقول اصلا

والخامس النهفت خده ** ابدا محيرا ملواوقيت الغندا

واهبط به بحركة الاواز ** باللطف واللين علي الحجاز

والسادس المروي بالنكاري ** فماخده من اصفهان جاري

محطه علي الرهاوي دايما ** كذا به قالت جميع العلما

ثم كذا في الزروكند مثلما ** في الرست والعراق قال الفهما

فالمستعار

والنهاوند ثانيا جاء علي ** وفق مراد شاع ما بين الملا

فخده عشاقا علي عشاق ** فذالك المقصود باتفاق

والثالث الاوج ويسمي سكبري ** يوخذ نوروزا اتي في الخبر

كذاك يعلو بالحجاز بعده ** علي بزرك حطه وشده

وجه الحسيني رابع

ثم عراق العجم المذكور ** كردانيا ماخده المشهور

علي الرهاوي حط بعد الشيل ** وافهم وقيت الشر يا خليلي

والسادس النيرز يا اهل الطرب ** مقاله قد شاع ما بين العرب

فخده حجازا ملو يا نديمي ** وانزل علي الرست بلا تفخيم

وهكذا في رابع الاصول ** الاصفهان ستة في القول

فالجاركاه اول تصريفه ** ياتي في الابحر خد تعريفه

والثاني السيكاة ايضا فافهم ** وفي البحور الست غد فاعلم

هناك فاطلب حكمه يا داخل ** ففيهما قد حارت الاوايل

والثالث الروي للعراق ** مبداه من دوكاة باتفاق

واصعد سريعا خل للجاركاة ** واهبط علي التدريج للدوكاة

والرابع الصبا علي الصحيح ** علو ماهور بلا توضيح

يهبط منه بلطيف صنعه ** علي الرمل فافهم الرفعه

والخامس الدوكاة في البحور ** ياتيك في التعريف والتقرير

فخده ايضا من هناك وادر ** بانني فيه تحير امري

والسادس المقلوب خده دايما ** من فردة المقلوب حتما لازما

واهبط به واصعد الي المقلوب ** وهو المحط تم بالاسلوب

القول على الأوازات السته

اما الاوازات التي قد ضبطت ** فستة معدودة قد علمت

شقوهم من الاصول قال ذا ** مثلا صفي الدين رتبها كذا

اولها النوزوز الشهناز ** وسلمك ثالثهم اواز

وماية رابعه كردانيه ** خامسة قد صح في العلانيه

اما الكوشت سادس تمت بلا ** خلاف فيهم يا اخي بين الملا

القول على أجزاء الأوازات السته

نوروز هو الرمل عند الرفاق ** وهو اواز الرست شيله عراق

حسن رهاوي واعلو بالسيكاة ** ثم الحجاز حط علي الدوكاة

الثاني الشهناز يا اهل البيان ** وهو اواز الزروكند الاصفهان

خد زروكند خالصا اوازا ** حط اصفهاناسمه شهنازا

الثالث السلمك اواز الزنكلا ** ثم البزرك وهو منها ينفلا

حسن بزركا واعلو بالرهاوي ** والشيل والحط سوايا سوا يا راوي

والرابع الماياه سمها اواز ** لابو سليك وهي لا شك حجاز

خدها حجازا واعلو بالعشاق ** حسن رهاوي لابو سليك الباقي

والخامس الكردانيا يا اهل الطرب ** اواز للعشاق ما بين العرب

فخده عشاقا وبالرهاوي ** حسن علي الدوكاة حط الراوي

والسادس الكوشت بالتمام ** اواز للعشاق باهتمام

فخده عشاقا صريحا دايما ** محطه علي النوي كن فاهما

القول على البحور الستّ والسّابع

بحورنا هم ستة لا زايد ** لكن صيداوي عدا لواحدا

سماهم ابعاد في الجميع ** في كل اصل وكذا الفروع

اقول يكاه دوكة سيكاه جركاه ** عدت بنجكاه شتشكاه

وما اتي من سابع فهفتكاه ** في وضعه اختلفت كل الرواه

فالبعد بالكل جواب الرست ** وهذه قاعدة بالثبت

فافهم كلامي مع رموز الصنعه ** فمن يدق ذا الفن نال الرفعه

ولا تكن في الفن اصلا تدعي ** فان ذاك سيمة القرقع

القول على أجزاء البحور الستّة والسّابع

فخد من الرست وتعلوابدا ** بالاصفهان والحجاز سرمدا

واهبط علي الرست وسمه يكاه ** اي اول قالت به كل الرواه

والثاني الدوكاه خذ كالاول ** وبالحسينى اعلو بلا تمهل

وحسن المقام بالرهاوي ** واهبت علي الرست بقول الراوي

والثالث السيكاة تعلو دايما ** بالزروكند لا توقر لايما

وبالحجاز حسنه يا خلي ** واهبط علي الرست الاصيل النقل

والرابع الجركاه وهو يعلو ** بالهفتكاه وبذاك يحلو

بالاصفهان حسنه يا داخل ** واهبط علي الرست بلطف عاجل

وبنجكاة خامس البحور ** من اصفهان ماخد المذكور

وبالرهاوي حسنه يا صاح ** واهبط علي الرست بلا نواح

والششتكاه سادس علي الصحيح ** من زركشي اخذه به صريح

وبالرهاوي حسنه يا ذا النهي ** واهبط علي الرست وذاك منتهي

والهفتكاه سابع البحور ** يعلو بيكاة علي التحرير

بالاصفهان حسن الصيداوي ** وحط علي الرست وذاك الراوي

خذ نغمة الخوزي من حسينى ** واهبط بفن حسن متين

علي الرهاوي يقوي الساز ** واحذر تكن فيه اخي ناساز

ونغمة الحصار ذي الاسلوب ** خدها من السيكاه للمقلوب

واهبط من المقلوب للحسينى ** يك الدوكاه باليقين

خذ عالي الرست علي قول الرواه ** للنغم المروي وهو الشيرشاه

واهبط عاك الله يا خليلى ** لدوكة النهفت بالترتيل

والقرشقه هي نغمه مفهومه ** لكنها من بعدها مكتومه

خدها حجازا وعلي الحسينى ** واهبط ولمع بالرهاوي العيني

والقرشده لا تنسها يا داخل ** هي نغمة خدها بقول الناقل

من جاركاة ملو يا نديمي ** واهبط علي الرست بلا تفخيم

من عالي الجركاه خد يا صاح ** وسم جركاة العجم للاحي

واهبط سريعا بلطيف الصنعه ** علي الرهاوي لا حرمت نفعه

والشاورك هي نغمة محموده ** من بنجكاة خذ فذي مشهوده

واصعد لقيت الخير للحسينى ** واهبط الي السيكاه زين زيني

ونغمة العربا علي التحقيق ** خدها حجازا عاليا حقيقى

واهبط سريعا سالم الخروج ** علي بيوت الرمل المبهوج

ونغمة الحجاز عكس العربا ** من رمل خذه وذاك ابنا

واهبط بلا قول علي الحجاز ** وجاز من جازاك بالمجاز

والمشتهاة نغمة لديده ** خذها نهفتا بقوا شديده

واهبط علي التدريج باتفاق ** علي نواحي طرف العشاق

ونغمة المرغك في البيان ** مبداها اخدا من الاصفهان

علي بيوت العكبري نازلا ** وهو المحط فاتخذها عاجلا

ونغمة الشكري في التصوير ** تلك صفهان جاء بالتقرير

يهبط منه بقوي الحركات ** معتبر الوزن علي الجركاة

ونغمه الزرع فخذ اولاها ** ماهور ذاك حكم مبتداها

واهبط سريعا منه باليقين ** محتكم الدخول للحسينى

ونغمة تسمي ببستنكار ** علي اصفهان خذ يا قاري

واهبط منه لاول السيكاه ** بقول من حكي عن الرواة

ونغمة الماغوتي في الحقيقه ** في اخدها فن له طريقه

وهو علو من صعيد راوي ** يهبط منه لحمى الرهاوي

وماية العشاق تلك نغمه ** وهي علو شاورك بالحكمه

يهبط منه لبيوت الرست ** وفنها مطلوبه بالثبت

والعكبري نغمة وجيزه ** ماخدها من نغمه عزيزه

علو سيكاه قوي في الاواز ** يهبط منه عاجلا علي الحجاز

والزركشي خده من حسينى ** واعلو بنوروز علي يقين

بالاصبهان حسنه يا ذ النهي ** علي الرهاوي حطه قد انتهى

ونغمة الجدول تاخذها جهار ** علو عفق وهو نغمة الحصار

يهبط تدريجا علي حسينى ** فذلك المعني نور عيني

ونغمة الناشق مثل الجدول ** لكنها بحطها في معزل

وهو الهبوط منه للعشاق ** بالساز والاصول يا رفاقي

والصرصري نغمة كالناشق ** والجدول المومي اليه السابق

يهبط من حصاره علي الحجاز ** معتبرا ترتيبه علي الاواز

ونغمة تسمي ببين البحرين ** لانها في اصلها من نوعين

الاول الركبي حال الاخد ** يهبط للرست بلا تعد

ونغمة المنعش علي التعيين ** علو ركبي علي حسيني

وهو علي التحقيق اخدها عزيز ** تحرك القلوب كن لها حريز

ونغمة ما بين اهل الفن ** هي الرمق ان شيتها فغني

علوها من اصبهان باقي ** يهبط بالتدريج للعشاق

والصهبني نغمة عجيبه ** في جسها فايدة غريبه

علوها من رمل مساق ** هبوطها لدوكة العراق

والهكبري نغمة مفيده ** علو دوكاة به فريده

يهبط للركبي بالتدريج ** تحرك القلوب للتهييج

والمدهشه علوها حسينى ** خدها فتلك نغمة الحنيني

واهبط بالتدريج والرفاق ** بحركة لدوكه العراق

ونغمة المروط في الشعاب ** تهيج القلوب للاحباب

علو كرداني في الاواز ** ملمعا بنغمة الحجاز

والسمهري نغمة في الماخذ ** علو دوكاة على تحدد

يهبط بالتدريج للحسينى ** ففق لما اقوله يا زيني

ونغمة البزوز خدها عاجل ** علو دوكاه ومنه نازل

علي البزرك في لطيف اسلوب ** معتبر الهنوك بالمطلوب

وعشتمر تاخدها يا زيني ** في الابتدا علو من حسيني

يهبط بالتدريج للركبي ** يخلص الهنك من العلي

ونغمة المرشح في اصل العمل ** تدخل من حجازنا الي الرمل

وتعكس القول علي المجاز ** وبالرمل تدخل للحجاز

ونغمة اللولب عند الظرفا ** علو من حجاز من غير خفا

يهبط بالتدريج للحسين ** يحسن الحط علي يقين

والزنفلاه نغمة لها مشال ** علوها من رمل بلا محال

يهبط بالتدريج منه مسرعا ** علي بيوت الجاركاه مبدعا

ونغمة الصادح اخدها حصار ** يهبط بالتدريج من غير افتكار

لنغمة العشاق في المجال ** محطها في صالح الاقوال

من الاوازات الكوشت فاعلم ** فيها اختلاف عند بعض الامم

فوجه ماهور لدينا ههنا ** لدوكة بها الحسينى قرنا

ونغمة الصعيد في المشهور ** ماخدها الركبي بالتصوير

يهبط للعشاق من غير علل ** ويحسن المجال في حال العمل

ونغمة هي التراشيح اتت ** من رمل وهو علو قد ثبتت

يهبط منه للرهاوي دفعه ** بلا تهاون ملكت الصنعه

ونغمة الناطف يا نديمي ** علو اصبهان بالتفخيم

يهبط بالتدريج منه للرمل ** بحسن سبك الساز من غير ملل

ونغمة الليق فخد بالحال ** حصار كرداني في السوال

واهبط علي الركبي بالجواب ** فذاك المطلوب في حسابي

ونغمة الشطوط خدها عاجل ** من جاركاه والو منه نازل

علي بيوت الركب يا خليلى ** واشف بهذا القول للغليلي

ونغمة الشطفة ان ترمها ** علو همايون خد واحكمها

واهبط علي التدريج بالاواز ** علي بيت نغمة الحجاز

كذا الحسيبه نعمة مبداها ** علو همايون يا من باها

واهبط بالتدريج والطنين ** من غير اهمال علي الحسينى

ونغمة الحزن كذاك فافهم ** علو همايون خد واحتكم

واهبط بالتدريج للرهاوي ** بلا تواني واقصد التساوي

والكونتر خدها فتلك نغمه ** علو همايون وهي نعمه

واهبط بالتدريج والوفاق ** علي بيوت نغمة العراق

كذا افاد الوالد الرئيس ** وهو بذا العلم له تاسيس

وقد حصا في مرة شعابه ** عدا فكان شسه حسابه

مراجع بيبليوغرافيّة