<title type="main">فنّ الأنغام Fann al-anġām Al-Saylakūnī سيلكوني (الـ) = مجهول 13 ... ... ... ... ... ... تحقيق أنس غراب

أكثر معلومات حول المؤلّف ألمانيا Gotha Universitäts und Forchungbibliothek - Erfut/Gotha Go. A. 0/39 : 45 ب-64 أ بسمله... وبعد فإنّ فنّ النّغم وما يتعلق به من الفنون فلما فرغوا منه وهو على هذه الحالة اقبلوا عليه فوجدوه قد مات والحكاية طويلة ﺎﻠﻋﺮﺒﻳّﺓ
وصف محتوى الكتاب
فهرس الكتاب
[مقدّمة]

[٥٤ب] بِسْمِ الّلَّهِ الرَّحْمَانِ الرَّحِيمِ الحَمْدُ لِلَه رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد واله وصحبه وسلم

ِوَبَعْدُ فَإِنَّ فَنَّ النَّغَمِ وَمَا يَتَعَلَّقُ بِهِ مِنَ الفُنُونِ الإبْدَانِيَّةِ وُهْوَ فَنٌّ قَدِيمٌ. قَالَ الشَّيْخُ جَمَالُ الدِّينِ بْنُ نُبَاتَه رَحِمَهُ الَلَّهُُ فِي سَرْحِ العُيُونِ عَلَى قَصِيدَةِ أَبِي الوَلِيدِ بن زَيدُونَ أَنَّ أَوَّلَ مَنِ اخْتَرَعَهُ وَابْتَدَعَهُ وَصَنَّفَ فِي الأَلْحَانِ كِتَابًا مُخْتَرِعًا بَطْلِيمُوسُ صَاحِبُ كِتَابُ المَجَصْطِي الكَبِيرِ وَالأَصْطِرّلَابِ وَكِتَابِ اللُّحُونِ الثَّمَانِيَةِ وَغَيْرَ ذَلِكَ وَهْوَ أَوَّلُ مَنْ شَرَحَ القَوْلَ عَلَى هَيْئَةِ الفَلَكِ وَأَخْرَجَ عِلْمَ الهَنْدَسَةِ مِنَ القُوَّةِ عَلَى الفِعْلِ وَأَكْثَرُ الرُّوَاةِ يَقُولُونَ أَنَّهُ ثَالِثُ مُلُوكِ اليُونَانِ بَعْدَ الاسْكَنْدَرِ وَهْوَ لَقَبُ مُلُوكِهِم وَكَانَ رَجُلًا حَكِيمًا. وَأَوَّلُ مَنَ غَنَّى فِي الإِسْلَامِ بِأَلْحَانِ الفُرْسِ طُوَيْسٌ وَقِيلَ ابْنُ مُسَجَّحْ ثُمَّ نَقَلَهُ إِلَى العَرَبِ وَذَلِكَ أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بنَ الزُّبَيْرِ لَمّآ جَدَّدَ بِنَاءَ الكَعْبَةِ المُشَرَّفَةِ وَقَعَ عَلَيْهَا طُوَيْسُ وَبْنُ المُسَجَّحِ الغِنَا العَرَبِي وَفِي طُوَيْسٍ يَقُولُ أَبُو تَمَّامَ يُغَنِّى طُوَيْسُ وَالسُّرَيْجِي بَعْدَهُ وَمَا قفات السبق الا لمبعد واسم طويس عيسى بن عبد الله مولي بني مخزوم وهو اول من غني علي الدف بالعربيه ثم توارثه الناس جيلا بعد جيل الي زمننا نساء ورجال ملوكا وغيرهم ولو لا خوف الاطالة لذكرت كل واحد باسمه وذكرت تاريخه.

فَمَنْ أَرَادَ تحقيق النغم والعمل به فليحفظ فنون الناس فان في كل نغم فنا مختصا به ما بين تصنيف وبسيط وخفيف وغير ذلك مما وضعه الناس فمن طاوعته يداه فلا باس به ومن لم تطاوعه يداه وله نغم صحيح عدل الي الوعظيات وهي القصيد والموشح والخفيف فان الوعظ لا يحتاج الي اصول وشتان بين من يعرف الايقاع ويتقنه وبين من لم يعرف وان الايقاع هو جالب [٦٤ أ] للطرب وصاحب الاصول يتسلط علي النغم اكثر ونيفكه فان شواذ النعم كثير لا يحصر ومن لا يعرف الايقاع لا يجاوز السيكاه والدوكاة والبنجكاه والعشاق والحجاز وهولاء المستعملات مع المنشدين واما من يعرف الايقاع لا يقنع بما ذكرناه بل تراه يحفظ في المبرقع وهو مركب من نغمتين شاركاه على سيكاه وهما من البحور وتراه يخفظ فى المرغك وهو من عراق ورصد وهما اصلان كما سياتي ان شاء الله تعالي وتراه يحفظ في الماهور وهو مركب من نغمتين كردانيا على نوي فالاول من الاوازات والثاني من الفروع وتراه يحفظ من الصهْبَنِي وهو مركب من نغمتين رصد تحت رمل والاول من الاصول والثاني من الاوازات الي غير ذلك مما صنف الناس في الشواذات التى لا تنحصر كما سياتى فالمقصود هنا حصر الاصل والفرع والاواز والبحر لا غير وتقدم ان الشواذ لا يحصر فاقول وعلى الله الكريم اعتمادي وهو حسبي ونعم الوكيل

[الأرجوزة]

يا سايلي عن صيغة الانغام ** وماهو المشهور في الانام

قف واستمع ترتيب ما قدمته ** محررا في طي ما قلته

اصل وفرع واواز للنغم ** وابحر ان نلتها نلت النعم

فالاول الرصد مع العراق ** والاصبهان الحُرّ باتفاق

والزروكند للاصول رابع ** هذا مقال متقن وشايع

فهذه اربعة اصولها ** مبانيات اللون في دخولها

ثم الفروع منهم تفرعت ** من كل اصل اثنين قد تجمعت

فالرصد منه الزنكلا بلا مرا ** كذلك العشاق منه قد سرا

>٦٤ ب> ومن عراق اثبتوا الحجازي ** وابو سليك طيب المجاز

والاصبهان فرعوا منه النوي ** مع الحسيني الذي قلبي كوي

وفرعوا البزرك والرهاوي ** من زروكند طيب التساوي

فهذه اصولها وفرعها ** حلت وجلت في معاني جمعها

وستة قد اثبتوا اوازها ** حقيقة كفيت من مجازها

عكس الفروع فافهم ترتيبها ** من كل اصلين اواز طيبها

نيروزها من العراق والرصد ** هذا مقال المارديني المعتمد

شهنازها من اصبهان يا فتى ** وزروكند هكذا قد ثبتا

ومن حجاز وابو سليك ** ماياه ياحبي ويا مليكي

عشاقهم والزنكلا قد فرعا ** سلمكهم وهكذا قد سمعا

ومن نوي يا صاح والحسيني ** كردانيا احلا من اللحين

ومن بزرك والرهاوي فرعوا ** كوشتها يا حسن ما قد جمعوا

فهذه اصولها الاثني عشر ** مع الاواز الست دع من قد فشر

كذا البحور سبعة في المعد ** يك دو و سي لا تعتدي عن حد

وشاربنج ششتكا هفتكه ** دونكها مسألة مساله

اما الشواذ لا ترم تحصيله ** يعجز من رام العلي تفصيله

والحمد لله علي التمام ** وصل يا رب علي التهامي

واله وصحبه وعثرته ** ومن اتانا بالهدي من امته

[الشّرح]

فَصْلٌ : قَالَ صَاحِبُ كِتَابِ الكَشْفِ الحَقِيقِي فِي عِلْمِ المُوسِيقَى إِنَّ الأَنْغَامَ الإثْنَيْ عَشَرَ الّتِي هِيَ أُصُولُ وَفُرُوعٌ مُرَكَّبَةٌ عَلَى البُرُوجِ الإِثْنَيْ عَشَرَ الطَّوَالِعِ السَّيَّارَةِ وَالثَّابِتَةِ وَالجَمِيعُ مُرَكَّبٌ عَلَى الأَرْبَعَةِ [47 أ] عَنَاصِرَ النَّارُ وَالتُّرَابُ وَالمَاءُ وَالهَوَاءُ وَالحُرُوفِ المُعْجَمَةِ مُرَكَّبَةٌ أَيْضًا عَلَى العَنَاصِرِ كَمَا سَيَأْتِى.

الناريه رصد عراق زروكند البروج حمل اسد قوس الترابيه اصبهان زنكلا بزرك البروج ثور سنبله جدي الهواييه ماياه ابو سليك رهاوي البروج جوزا عقرب حوت الماييه حسيني نوي عشاق البروج جوزا ميزان دالي واما حروف المعجم فمنها سبعة احرف ناريه يجمعهن قولك اهطمففشذ ترابيه يجمعها قولك بوينصقتر هواييه يجمعها قولك جزكسقنظ ماييه يجمعها قولك دحلعرخغ فاذا اردت طرب المستمع او الطبيب شفاء الضعيف من برسام او ماخوليا او غير ذلك من العوارض ياخذ اسم الشخص واسم امه ويخرج طالعه وينظر الي الاحرف فمنها كان الغالب من الامزجة ينظر الي النغم المختص بذلك المزاج ويغني له فيه وربما كان من نغمين مركبين من عنصرين وربما كان مركبا من ثلاث عناصر فليقصد الاغلب ويحكم له به فصل الكلام علي الاربعة ابحر وهم دوكاه وسيكاه وشاركاه وبنجكاه وهن مركبات علي الاربعة امزجه الدم والسوداء والصفرا والبلغم فالاول دوكاه دم سيكاه سودا شركاه صفرا بنجكاه بلغم والمقصود ان الطالب لفن النغم ان اراد الشلط عليه فليحفظ من فنون الناس كما تقدم فان الستادين ما تركوا نغما الا وعملوا فيه فنونا من التصانيف والبسايط والخفايف وغير ذلك مما يطول شرحه في كل زمان بما يليق باصله.

الرَّصْدُ هُوَ أَبُ الأَنْغَامِ كُلِّهَا [47 ب] وَهْيَ مُحْتَاجَةٌ وَلَيْسَ هُوَ مُحْتَاجٌ إِلَى شَيء منها وقد قيل فيه فنون كثيره فمن اعظمها واجلها شرفت جيادك الامصار وجرت بنافذ سورك الاقدار وهو من سبعات علي السياري رحمه الله تعالي وجميع المسلمين وقد قيل انه صنف سبعماية تصنيف اختار منهم سبعة تصانيف وهذا منهم وخمسماية بسيط اختار منهم خمسة بسايط واما غير علي من الاستادين فقد قالوا في الرصد فنونا كثيره ما بين نوب مرتبه واقوال مفرده وغير ذلك من الضروبات الكثيره التي لا يحيط بها الا الافراد وممن قال في زماننا بالرصد واجاد السلطان الملك الاشرف أبو النّصر قايتباي سقى الله عهده وله في غيره أشياءَ كثيرة ليس هذا محلها والمقصود الآن الرصد فقال، لااله الا الله يا موفق السادات، وفقنا الي الطاعات، حتى نغنم اللذات، في اوقات ذكر الله، لا اله الا الله، اوقات الصفا ترتاح، في رياضها الارواح، وتلتذ بالافراح، شوقا للقاء الله، لا اله الا الله، بيت قلبي المعمور فهو بيت بحر النور، اضحى بالهنا مسرور، ومستبشر بالله، لا اله الا الله، يا لطيف يا الطف، يا رؤف يا اراف، كن لعبدك الاشرف، وسامحه يا الله، لا اله الا الله، كن لكسره جابر، ولضده قاهر، ولحزبه ناصر، ان ذاك حزب الله لا اله الا الله وهو ذكر سلطاني شريف قل ان يوجد مثله من مثله وهو كل بيت ثلاث شجعات والختام فقوله يا موفق السادات وفقنا الى الطاعات هاتان السجعتان من الرصد وقوله حتى نغنم اللذات تلوح فيه الشركاه وقوله في اوقات ذكر الله اصبهان ثم تعيد حتى نغنم اللذات في كردانيا ثم تختم بفي اوقات ذكر الله [48 أ] في الرصد ولا تقنع بالنظر في الورق بل اسال كل من وجدته يقول خفيفا او غيره من الفنون حتى يتحرر عندك ذلك النغم ويتصور في دهنك

وَمِنْهُ أَيْ وَمِنَ الرَّصْدِ قَالَهُ كَاتِبُهُ فَقِيرُ عَفْوِ اللهِ السَّمِيعُ علي بن عبيد الله الشّفيع السّيلكوني عَلَى وَزْنِ « قُمْ وَقْتَ الصَّبَاحِ »:

يا صاح وهو طه المصطفى يا صاح اظهر الاسلام بالصمصام مرسل عام مدحه غدا الارواح طيبوا معشر المداح قد تم والسلام بالانعام والاكرام بدار بها الافراح

ثم ترفع إلي الحجاز وتقول سبحان الذي اسرا بطه النبي سرا لقد فاز بالاسرا وقد شاهد الفتاح ثم ترفع الي العشاق وتقول فمن مكة قد سار الي القدس في الاسحار ثم تهبط الي تركى حجاز وتقول وفوق الطباق قد سار الي المنتهي يا صاح وترجع الي الاصل وهو الرصد وتقول سبحان الذي اوهب لطه وقد قرب بني له من حب يعطي الامن والافلاح

الدَّور الثّاني فمن كفه قد ساح ماء يا همام

مراجع بيبليوغرافيّة